الأنشطة

انطلاق حملة التشجير العامة لسنة 2016 ببلدية زليتن

7 فبراير، 2016

تحت شعار “نغرس أمل ننسي ألم”أطلق المجلس البلدي زليتن اليوم الأحد حملة التشجير العامة بالمدينة والتي يرعاها المجلس ويشارك فيها عدد من القطاعات والمؤسسات الخدمية والتطوعية .

حيث انطلقت الحملة من أمام مقر ديوان البلدية بحضور عميد وأعضاء المجلس البلدي وعدد من مسؤولي القطاعات والناشطين في المجتمع المدني والمهتمين بالشأن العام.

وبدأت الحملة بغرس شتلات أمام مقر البلدية وعدد من المؤسسات التعليمية بالإضافة إلي غرس عدد من الشتلات داخل فناء المعسكر الذي شهد التفجير الغادر في السابع من يناير الماضي.

وأوضح عميد بلدية زليتن المهندس مفتاح الطاهر حمادي في كلمته خلال فعاليات الإفتتاح أن زليتن تثبت أنها مدينة “مدنية” تنفض الأحزان وتنطلق نحو الأمل.

وأضاف “حمادي”بأن المدن لاتحيا إلا بالبناء والنماء والتطور داعيا الجميع الي التكاثف والتعاضد والإستفادة من المواقف العصيبة وصولا إلي الخروج من هذه الأزمة التي تشهدها البلاد.

وفي نفس السياق أوضح عضو اللجنة المنظمة السيد بالقاسم الأعوج”في تصريح لقسم الإعلام بديوان البلدية” أن الحملة والتي تتوافق مع موسم التشجير تستهدف غرس أكثر من9000شتلة موزعة مابين الصنوبر,والصنوبر الحلبي بالإضافة إلي البطوم حيث أن هذه الأصناف تتماشي مع مناخ المنطقة.

كما أشار”الأعوج” إلي أن الحملة ستشمل المؤسسات التعليمية والأماكن العامة ومحمية مطار زليتن جنوب المدينة، كما عبرت كلمة مفوضية كشاف ومرشدات زليتن التي ألقاها الشيخ عاشور الطاهر اجعي بأن مثل هذه الأعمال التطوعية تبدل الأحزان نحو أعمال تنطلق علي الأرض .

كما أشارت “الكلمة “إلي أن العمل التطوعي هو الذي سيبقي وسيكون له أثره القريب والبعيد.. مشيرا إلي ان الحركة الكشفية قد شاركت منذ تأسيسها قبل عشرات السنوات في عدد من حملات التشجير الكبري والتي كان لها أثرها علي مساحات كبيرة من الأراضي بمدينة زليتن

يشار إلي أن الحملة ستستمر حتي يوم السبت المقبل الموافق للثالث عشر من فبراير الجاري

0 التعليقات

إضافة تعليق